معجبوا منتديات سيدتى الجميلة

قديم 01-08-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

سيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزيةسيدتى الجميلة عضوة برونزية

الحالة:
سيدتى الجميلة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الصحه والطب البديل
Q (25) امراض الكبد - اعراض امراض الكبد - Symptoms of liver disease


أمراض الكبد
الكبد ووظائفها :
الكبد هي أكبر عضو في جسم الإنسان ،حيث يبلغ وزنها كيلو ونصف الكيلو .وتقع الكبد في أعلى الجهة اليمنى من البطن ، ويحميها الجزء السفلي من القفص الصدري .وتقوم الكبد بما لا يقل عن خمسة آلاف وظيفة مهمة لإستمرار الحياة حيث تقوم بإنتاج اللبنات الأساسية اللازمة لبناء الجسم وكذلك تخليصه من المواد الكيميائية السامة الناتجة عن الإحتراق كما تقوم الكبد بإنتاج العصارة الصفراوية ونقلها إلى الأمعاء عن طريق القنوات المرارية المنتشرة فيها . وتعمل العصارة الصفراوية على المساعدة في هضم الأطعمة كما تنتج الكبد العديد من البروتينات ،و الهرمونات والأنزيمات التي تؤدي إلى إنتظام عمل جسم الإنسان وكذلك المواد الضرورية لتجلط الدم .بالإضافة إلى مسئوليتها عن تمثيل الكوليسترول ، وإنتظام نسبة السكر في الدم ، و التعامل مع الغالبية العظمى من الأدوية التي يتناولها الإنسان و ذلك لتخلصيه من هذه المواد الكيميائية بعد الإستفادة منها .وعند مرض الكبد فإنه ينتج عن ذلك مضاعفات خطرة ،وتعد التهابات الكبد الفيروسية من أهم أمراض التي تصيب كبدالإنسان .و يصيب الفيروس الكبدي خلية الكبد عندها لا تستطيع القيام بوظائفها و علية تقوم الخلايا السليمة المتبقية بعمل الجزء الأكبر من الوظائف المطلوبة ولذلك وتتأثر سلباً جميع وظائف الجسم بعد حدوث هذا الإلتهاب.
ماذا نعني بإلتهاب الكبد ؟ (Hepatitis):
هناك عدة أسباب لإلتهاب الكبد ،وهي ليست قاصرة على الفيروسات .فهنالك الأدوية التي من الممكن أن تسبب إلتهابات في الكبد وكذلك الإلتهابات المناعية . وتعتبر الإلتهابات الفيروسية من أشهر هذه الأمراض. وعند إستمرار الإلتهاب إلى أكثر من ستة شهور فإننا نرمز إلى هذا النوع بأنه من الإلتهابات المزمنة Chronic Hepatitis
ما هي الأعراض المصاحبة للإلتهاب الكبد الفيروسي ؟
إلتهاب الكبد الحاد ينتج عن توطن الفيروس في الكبد و تكاثره بصورة سريعة مما ينتج عنه إنتفاخ و تمزق لجدران الخلايا الكبدية و كذلك إنتشار و بصورة مكثفة لكريات الدم البيض بأنواعها المختلفة في أنحاء الكبد المختلفة للحد من شدة إنتشار الفيروس . ومن العادة أن يستمر هذا الإلتهاب لفترة قصيرة من الزمن .الجدير بالذكر أن إلتهاب الكبد الحاد غالباً لا يؤدي إلى تلف مزمن كما هو الحال في الإلتهاب الكبدي المزمن
أعراض الإلتهاب الكبدي الحاد :
ألم في النطقه العلوية ، فقدان في الشهية.
_ إصفرار في العين وبقية الجسم (اليرقان ).
_ تلون البول باللون الداكن .
_ إضطراب في الجهاز العصبي وبدرجاته الشديدة يؤدي إلى الغيبوبة الكبدية
هل من المهم معرفة أي نوع من الفيروسات لدى ؟
من دراسة التاريخ المرضي لهذه الفيروسات يتبين لنا بعض الفروقات الهامة بين هذه الإلتهابات فعلى سبيل المثال أشهر هذه الإلتهابات هو إلتهاب الكبد أ ، (Hepatitis A )ويصيب هذا الفيروس الكبد ويسبب إلتهاباً حاداُ ،و لكن لا يتحول إلى إلتهاب مزمن مطلقاً .
لذلك فإن الأشخاص المصابين من الممكن أن يشعروا بأعراض التهاب الكبد الحادة لبضعة أيام أو أسابيع و لكن عند شفائهم فإن المريض يشفى تماماً ولا تبقى أية أعراض جانبية أو أصابة مزمنة في الكبد . علماً بأنة في حالات نادرة تتدهور حالة المريض أثناء شدة الإلتهاب لدرجة أنها تؤدي إلى الوفاة (أو أن يكون المريض بحاجة إلى زراعة كبد على وجه السرعة
-التهاب الكبد الوبائي ب (Hepatitis B) :
في 95% من المرضى يشفى المريض شفاء اً تاماً وبدون أية مضاعفات جانبية .ويبقى الأقلية منهم 5% حيث يستمر الإلتهاب لفترة أطول من ستة أشهر ويصبح إلتهابًا مزمناً . أما فيما يختص بالأطفال فإن الغالبية العظمى منهم يصبحون حاملين لهذا الفيروس بصورة مزمنة وعلى سبيل المثال فإن عند إصابة الأطفال في سنواتهم الأولى فإن 90% منهم يصبحون حاملين للمرض بصورة مزمنة . وعلى المستوى العالمي فإن الأطفال هم الأكثر تعرضاً لهذا النوع من الإلتهابات حيث أن الفيروس ينتقل عن طريق الأم أثناء عملية الوضع
-إلتهاب الكبد س (Hepatitis C ):
يحدث في غالبية المرضى في مرحلة الشباب ، و يختلف هذا النوع من الإلتهاب عن التهاب الكبدي B حيث أنه لا يتعرض لمقاومة تذكر من جهاز المناعة عند المريض ولذلك فإن المرض يصبح مزمنا عند الغالبية العظمى من المرضى. وفي الحقيقة فإن 85% من المرضى الذين تعرضوا لإلتهاب الكبد C سوف يكونون حاملين للمرض بصورة مزمنة .
_إلتهاب الكبد د، ( Hepatitis D ):
يعتبر هذا الفيروس غريباً حيث أنه يسبب إلتهاب كبدي فقط عند المرضى المصابين بالإلتهاب الكبدي B . و علية فيمكن القول أن الفيروس D يتطفل على الفيروس B ومن الممكن أن يتحول الإلتهاب B المزمن والمحتمل إلى إلتهاب شديد ومحطم للكبد بسبب الإلتهاب D .
_أما الإلتهابات الثلاثة G,F,E فإنها إلتهابات نادرة الحدوث في المرضى .
كيفية إنتشار إلتهاب الكبد بأنواعة المختلفة ؟
_ إلتهاب الكبد A يعتبر هذا الفيروس من أمراض الطفولة و ينتقل من شخص إلى آخر . يتواجد الفيروس بصورة مكثفة في البراز لذلك عدم العناية بالنطافة بعد إستعمال الحمام وعدم غسل الأيدي بصورة جيدة يسبب إنتقال هذا الفيروس من شخص لآخر .كذلك تحضير الطعام عن طريق أشخاص مرضى يقوم بنقل الفيروس في الأطعمة المختلفة وعلية فمن الطبيعي إنتشار هذا الوباء في حضانات الأطفال .
_ ينتقل الفيروس B عبر عدة طرق مختلفة ، وليس عن طريق الأغذية , حيث ينتقل على سبيل المثال عن طريق نقل الدم الملوث ، أو التعرض لإفرازات الجسم . و أنة من المأكد تواجد الفيروس في جميع إفرازات الجسم المختلفة .ونتيجة لذلك ينتقل الفيروس بين مدمني المخدرات الذين يشتركون في إبر الحقن ، كذلك عند الأشخاص بعد عمل الوشم أو ثقب أجزاء من الجسم بأدوات ملوثة وغير معقمة .
ويعد الإتصال الجنسي طريقاً آخر لنقل فيروس الكبد B وعليه فإن الأمهات الحاملات للفيروس يقمن بنقل الفيروس المذكور إلى الأطفال حديثي الولادة .لذلك يقوم الدكتور المختص بفحص جميع النساء الحوامل للتأكد من خلوهم من الفيروس المذكور ومعالجة الأطفال بعد الولادة لأمهات حاملات للفيروس B.
_أما إنتشار إلتهاب الكبد C فإنه ينتقل عن طريق إفرازات الجسم وعليه فإن إعادة إستعمال إبر الحقن بين الأشخاص ، الوشم ، وثقب أجزاء من الجسم بإستخدام أدوات ملوثة كلها تؤدي إلى إصابة بهذا الإلتهاب المزمن .
كذلك توجد بعض الدلائل العلمية على إنتقال هذا الفيروس عن طريق الإتصال الجنسي ولكن تعتبر هذه الوسيلة نادرة ولا تعد من الوسائل المهمة لإنتشار الفيروس C ، أيضاً إنتقال الفيروس من الأم إلى أطفالها غير مأكد في الوقت الحالي ولا يحدث كما هو الحال بالفيروس الكبدي B .
ما هو السبيل للوقاية من إلتهابات الكبد ؟
فيما يختص بإلتهاب الكبد A
فمن أهم الطرق الوقاية هو الإهتمام بالنظافة الشخصية ، و خاصة غسل الأيدي بعد إستعمال بيوت الخلاء وكذلك العناية الفائقة عند ملامسة الأطعمة خاصة للعاملين في المطاعم ، وبيوت تحضير الطعام ، والنظافة و التعقيم في حضانات الأطفال .
إن فرص إنتقال هذا الفيروس من طفل لآخر في المدرسة قليلة جداً ما عداً في حضانات الأطفال الصغار ، وفي هذه الحالات فإن تطعيم هؤلاء الصغار من الممكن أن يقلل من حالات الإصابة بهذا المرض . كذلك بين أفراد الأسرة الواحدة إذا أصيب أحد أفرادها بالإلتهاب الكبدي A فإن إحتمالات الإنتشار قليلة جداً . وفي الحقيقة عندما يبدأ المرض بأعراض اليرقان فإن الفيروس عادة ً ما ينتهي تواجدة في البراز وعلى ذلك فإن فرص إنتشار المرض قليلة جدا ً، وعلى كل حال ننصح بعدم إستخدام نفس أدوات تناول الطعام ، و غسل اليد جيداً بعد إستخدام بيت الخلاء ، كذلك تطعيم بقية أفراد العائلة في حالات خاصة يحددها الطبيب .
إلتهاب الكبد B
يعتبر من الأمراض الممكن تجنبها تماماً ,عن طريق الفحص المبكر أثناء الحمل ,و تطعيم الأطفال ضد هذا الإلتهاب ،وكذلك الأشخاص الذين يتصلون جنسياً بأكثر من شريك أو شريك يحمل المرض الكبدي B .
يبقى إلتهاب الكبد C
لا يزال مشكلة تواجه الأطباء حيث أنه لا يوجد أي تطعيم خاص له في الوقت الحالي و نأمل في السنوات القليلة القادمة إنتاج هذا الطعم الهام والذي سوف ينقذ الكثير من الأشخاص من هذا الإلتهاب الهام .
ومن الممكن تقليل إحتمالات الإصابة بهذا الفيروس عن طريق عدم إستخدام الأدوات الملوثة مثل الإبر ، الوشم ،والثقب الجسم بأدوات غير نظيفة وكذلك عدم معاشرة الأشخاص الحاملين لهذا المرض .
كيفية علاج إلتهاب الكبد ؟
يعتمد العلاج على نوعية الفيروس المسبب للإلتهاب وإذا كانت الحالة حادة أو مزمنة . فعلى سبيل المثال في حالات التهاب الكبد A,B,C, الحاد يحتاج المريض إلى الراحة في الفراش وعمل بعض الفحوصات الطبية وفي أغلب الأحيان يتماثل المريض للشفاء التام .
أما في حالات الإلتهابات الفيروسية المزمنة مثل C,B فإنها تحتاج إلى متابعة وتحاليل مخبرية وفي بعض الأحيان عينة من الكبد حتى يحدد الطبيب ما إذا كان المريض يحتاج إلى علاجات خاصة .
ما هي المضاعفات على المدى البعيد لإلتهابات الكبد المزمنة ؟
في البداية نستطيع القول أن كثير من المرضى الذين يعانون التهاب الكبد C وB المزمن والذين لم يعالجوا أو أولئك الذين لم يستجيبوا للأدوية الخاصة فإنهم يعيشون حياة طبيعية ولا يعانون من أية مضاعفات خطرة .أما في الحالات التي يستمر الإلتهاب لمدة تتراوح أكثر من 20 سنة أو أكثر فإنة من المحتمل ظهور أعراض لهبوط وظائف الكبد حيث أن هذا النوع من الإلتهابات يسبب تليف مزمن في الكبد مما يؤدي إلى تدهور وظائفها وفي أحيان يؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم زراعة كبد جديدة .
إن غالبية سرطانات الكبد هي ناتجة عن إنتشار سرطاني من خارج الكبد مثل الأمعاء وغيرها . أما بعض السرطانات الكبد تتكون من خلايا الكبد .هذه السرطانيات تسمى سرطانيات الكبد الإبتدائية ،وهذا النوع من السرطانات غالباً ما يكون مصحوب بالإلتهاب الكبدي C أو B في 70% من الحالات .
الخاتمة :
من الواضح أن التهاب الكبد الفيروسي يعتبر من الأمراض الهامة التي تصيب الكبد والسبيل الوحيد للحد من أنتشار هذه الأمراض هو ثقافة المجتمع بطرق الحماية ، و الوقاية من هذه الأمراض كذلك توجد في الوقت الحالي مجموعة من العقاقير تستخدم في علاجات هذه الأمراض ،وبنسب متفاوتة من النجاح .نتمنى للجميع دوام الصحة و العافية الدكتور/ محمد عايش الشمالي إستشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد
اليرقـــان
اليرقان هو تغيير لون الجسم والأنسجة وبياض العين بحيث يكون لونها ضارباً إلى الأصفر. وينتج ذلك عن زيادة كمية البليروبين، أي الصبغة الصفراء المائلة إلى الاحمرار في الدم (تصفرن الدم). ويتكون البليروبين بانحلال الهيموجلوبين، وهو صبغة في خلايا الدم الحمراء. وينقل الكبد الليبروبين من مجرى الدم، ويفرغه في الصفراء. والصفراء سائل يفرزه الكبد يساعد الجسم على هضم الدهون وامتصاصها، كما تساعد في التخلص من بعض الفضلات. ويفرز الكبد الصفراء على نحو دائم ومستمر لينتج نحو لتر منها يومياً. وتصب الصفراء بعد افرازها من الكبد في انبوب يسمى "القناة الكبدية" تتصل بالقناة الصفراوية الرئيسية التي تصب في الأمعاء الدقيقة.
ولا تصب معظم الصفراء في الأمعاء الدقيقة مباشرة بل تدخل في الحويصلة الصفراوية التي هي عبارة عن كيس ملحق بالقناة الصفراوية الرئيسية. وتخزن الصفراء داخل هذا الكيس لحين الحاجة إليها، وبعد وصول الأطعمة الدهنية للأمعاء الدقيقة تتقلص الحويصلة الصفراوية (المرارة) وتدفع بالصفراء إلى الأمعاء عن طريق القناة الصفراوية الرئيسية.
تتميز الصفراء بهذه الخواص الهضمية لاحتوائها على الأملاح الصفراوية التي يصنعها الكبد من مادة دهنية تسمى الكولسترول وتعمل هذه الأملاح على تكسير الكرات الدهنية إلى جسميات بالغة الصغر تستطيع الانزيمات الهضمية في الأمعاء الدقيقة ان تتعامل معها. ثم تلتصق الأملاح الصفراوية بالدهون، التي تم هضمها لبعض الوقت حتى تزيد معدل امتصاص جدران الأمعاء لهذه الدهون. كما تساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، وهي فيتامينات أ، د، ه ، ك. وتعود معظم الأملاح الصفراوية إلى الكبد عن طريق الدم. وتحتوي الصفراء على مختلف فضلات الجسم التي تصبح جزءاً من البراز في نهاية الأمر.
ومن بين الفضلات الصبغة الصفراء التي تغير لون الجسم وبياض العين إلى اللون الأصفر والمعروفة باسم البليروبين والمتكونة من طعام كرات الدم الحمراء. وتتحد الصبغة الصفراء بالمواد الكيميائية القابلة للذوبان في الدهون داخل الكبد لتكوين مادة تصب في الصفراء.
وتستمد الصفراء لونها الذي يتفاوت بين البني والأصفر المائل للخضرة من هذا العنصر. كما تشمل الفضلات الأخرى التي توجد بالصفراء فائض الكولسترول وبعض السموم التي يفصلها الكبد من مجرى الدم. وعليه فإن اليرقان ينتج إما من الكمية الزائدة للبليروبين أو الافراغ المنخفض للصفراء. ولا يعد اليرقان مرضاً، وإنما يكون عرضاً لأمراض عديدة. ويطلق أحياناً على اليرقان الذي يصيب الكلاب والضأن والحيوانات الأخرى الصفر.
وينتج اليرقان حال الدم من الانحلال الزائد لخلايا الدم الحمراء الذي يتسبب في ازدياد تركيز البليروبين في الدم. ويحدث اليرقان الكبدي عندما يكون الكبد مصاباً كما هو الحال في التهاب الكبد. ولهذا لا يستطيع ان يفرز الصفراء الكافية. ويتجمع البليروبين في الجسم، ويسبب اليرقان. ويتسبب انسداد قنوات الصفراء في اليرقان الانسدادي. وقد تتسبب حصاة المرارة في هذا الانسداد.
ويولد أطفال كثيرون مصابين باليرقان الفسيولوجي الذي يحدث في حالة عدم تمكن الجسم من معالجة كل البليروبين الذي يفرزه. وتختفي هذه الحالة في معظم الأحيان خلال أسبوعين من الولادة. وهناك أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة باليرقان (الصفار) وأهم هذه الأسباب ما يلي:
1- التهاب الكبد الحاد: وهو نتيجة تعرض الجسم للعدوى بفيروس معين، وهناك نوعان من الفيروس يسببان التهاب الكبد، أحدهما ينقل بالعدوى عن طريق الفم. فينتج التهاب الكبد الحاد بعد تناول طعام ملوث بفيروس المرض، وأما النوع الثاني من الفيروس فيكون ناتجاً من إعطاء حقنة بإبرة ملوثة غير معقمة سبق ان استخدمت لشخص آخر مصاب باليرقان.
ومن أهم أعراض التهاب الكبد الحاد هو معاناة المريض من القيء والغثيان مع ارتفاع في درجة الحرارة عند الإصابة بالفيروس الأول. ثم يحدث تغير في لون البول فيصبح لونه مثل لون الشاي، ثم يتغير لون الجلد بالكامل إلى اللون الأصفر.
ويستمر مرض اليرقان حوالي أسبوعين أو أكثر وأحياناً يمكث شهوراً عديدة. وعلاج التهاب الكبد الحاد هو الراحة التامة في السرير وعدم الحركة مع الاكثار من تناول النشويات والسكريات مثل عصير قصب السكر والعسل الأسود، مع الامتناع عن الدهنيات ويستحسن تعاطي حقن الجلوكوز والكالسيوم بالوريد أثناء مدة المرض، وكذلك تناول كميات وفيرة من جميع الفيتامينات وتحت استشارة الطبيب. وعند ازمان المرض فإن تعاطي الكورتيزون يساعد على القضاء على المرض ورجوع الكبد إلى حالته الطبيعية.
2- بعض العقاقير تسبب اليرقان: هناك حساسية خاصة لبعض الأشخاص إذا ما تناولوا عقاقير معينة فتظهر عليهم أعراض اليرقان وعلاماته فوراً، مثل عقاقير هورمون التستوستيرون أو عقار اللارجاكتيل وفي هذه الحالة ان يتوقف هؤلاء الأشخاص الذين يتعاطون هذه الأدوية عن تعاطيها فوراً ويعالج المريض في مثل هذه الحالة بالعلاج نفسه المذكور في التهاب الكبد الحاد.
أشكال اليرقان : إنَّ لليرقان أشكالاً كثيرة تصنف بطرق مختلفة ، ولليرقان أشكال ثلاثة هي :
اليرقان الإنسدادي (Obstructive Jaundice ) :- ويحصل نتيجة إنسداد الطرق الصفراوية في أي جزء كان من مسيرها . وهو أهم أشكال اليرقان ويشكل (50%) من مجموع حوادثه ، وقد تسببه حَصَيَات المرارة وبعض أنواع الأورام التي تسد مجرى الصفراء اليرقان الإلتهابي (Infective Jaundice ) :- هو اليرقان الذي يحدث عقب إصابات الكبد الحادة كما في التهاب الكبد بالفيروسات اليرقان الإنحلالـي Hemolytic Jaundice وفي هذا الشكل من اليرقان ، يحصل اللون الأصفر نتيجة فرط انحلال الكريات الحمر بسبب إصابتها بازدياد الهشاشة (Fragility ) ، أي ازدياد القابلية للتـفتت ويترافق ذلك بضخامة الطحال ، التي تسمى ضخامة الطِحال الحالَّة للدم (Hemolytic Splenomegaly )
3- حصوة المرارة والتهابها: يحدث اليرقان نتيجة لاتهابات المرارة المزمنة بوجود حصى في المرارة أو في قناتها الموصلة إلى الاثنى عشر ويكثر هذا النوع عادة لدى النساء أكثر من الرجال. والأعراض هنا هي حدوث مغص شديد مع قيء شديد، ويتحدد هذا المغص في الجانب الأيمن من البطن، والمغص يأتي على فترات ويغدو ويروح ثم يصبح بعد ذلك مستديماً ، ويمتاز هذا النوع من اليرقان ان يكون لون الجلد أصفر مائلاً إلى اللون الأخضر أو الزيتوني ومصحوباً بالحكة والهرش في جميع أجزاء الجسم ولكن يكون لون البول طبيعياً.. وأما لون البراز فيكون فاتحاً عن اللون العادي للبراز.
والعلاج يكون عادة بالجراحة لإزالة حصوة المرارة، وبالتالي القضاء على التهاب المرارة، وكذلك إزالة الورم الموجود والمسبب للمرض، أو إزالة حصوات المرارة بالأعشاب الطبية دون اللجوء إلى الجراحة.
4- تفتت كرات الدم الحمراء: عادة ما تحتفظ كرات الدم الحمراء بشكلها البيضاوي، ولا تتفتت أثناء سيرها في الأوعية الدموية ولكن في بعض الأمراض تكون الخلايا هشة قابلة للتفتت مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة باليرقان. ويكون لون الجلد في هذه الحالة أصفر فاتحاً، أما البول فيكون أحمر، ويكون لون البراز قاتماً جداً. والواقع ان الأمراض التي تؤدي إلى تفتت وتكسير كرات الدم الحمراء كثيرة فمنها الوراثي، الذي يحدث عادة في الأطفال، ويكون مصحوباً بتضخم الطحال، أو قد تعود إلى اختلاف في تكوين الخلايا (الهيموجلوبين)، أما الآخر فهو غير وراثي ويعود بالطبع لحساسية الخلايا الحمراء لبعض الأدوية أو الأطعمة التي يتناولها الشخص. فهذه الحالات عادة ما تصاحبها حالات فقر الدم (انيميا) الذي يحتاج فيها المريض إلى نقل دم، وبعض الحالات الوراثية تتحسن بعد استئصال الطحال.
ما الأدوية العشبية المستخدمة في علاج اليرقان؟
توجد أدوية عشبية كثيرة تستعمل في علاج اليرقان وكذلك بعض الزيوت النباتية ومن أهمها الآتي:
- الفجل الأحمر أو الأبيض البلدي " راجع علاج الحصوة "
- بذر الكتان " راجع علاج الحصوة "
الجزر Carrot:
الجزر غني عن التعريف لكن ما لا نعرفه عن الجزر هو تأثيره على الكبد ففي دراسة في الهند اكتشفوا من خلالها أن الجزر يعطي حماية قوية للكبد.. وقد قامت تجربة على حيوانات عندما جرح كبدها مع اعطاء مواد كيميائىة لتعمل على تلف الكبد وأعطيت هذه الحيوانات خلاصة الجزر كعلاج وقد وجد ان خلاصة الجزر زادت نشاط عدة انزيمات والتي من شأنها الاسراع في تطهير الكبد وشفائه.
التمر الهندي :
وهو نبات شجري معمر والجزء المستعمل منه ثماره ويعرف علمياً باسم Tamarindusindica تحتوي ثمار التمر الهندي التي توجد على شكل قرن به عدة بذور على احماض مثل حمض النيكوتينيك وفيتامين ب 3وعلى زيت طيار ومن أهم مركباته جيرانيال وجيرانيول وليمونين ومواد سكرية وبكتين وبوتاسيوم ودهون.يستعمل التمر هندي على نطاق واسع في أرجاء العالم حيث يعمل منه مشروب جيد.. وفي أمريكا اللاتينية يستعمل المواطنون هناك شراب التمر هندي ليخفف معاناة الكبد .. ويقوم التمر هندي على حماية الكبد وقد عزز هذا التأثير الدراسة المخبرية التي تمت على حيوانات التجارب والتي أعطيت مواد كيميائية مثل رابع كلوريد الكربون لاتلاف أكبادها ثم اعطيت خلاصة ثمار التمر هندي وقد وجد ان هذه الخلاصة أعطت نتائج جيدة ضد تلف الكبد.
الكركم curcuma:
الكركم المعروف علمياً باسم Curcuma longa ولكن كركم اليوم هو من نوع آخر والذي يعرف علمياً باسم Curcuma xanthorrhizia وموطن هذا النوع غابات اندونيسيا وماليزيا.. ويزرع حالياً في جافا بماليزيا وتايلاند والفلبين.. الجزء المستخدم هي الجذامير الدرنية.. يحتوي الكركم على زيت طيار بنسبة 3 12% والمركب الرئيسي هو Ar-curcumena، xanthorrhizol، Beta-curcumene، Grmacrine، Faranodien، Furanodienon كما يحتوي على curcuminoids بنسبة 0.8 2% بالإضافة إلى النشا.
ويستعمل جذمور كركم جافا والذي اثبت من قبل السلطات الألمانية لعلاج مشاكل الكبد والمرارة وفقدان الشهية ومضاد للسرطان وخاصة في حيوانات التجارب.يؤخذ نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم الجاف وتضاف الى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب ويمكن استعمال 2جرام من المسحوق مرتين الى ثلاث مرات في اليوم بين الوجبات.
الزنجبيل :Ginger
وفقاً لبحث اجري بواسطة ستيفن بكستروم ان الزنجبيل يحتوي على 8مركبات تحمي الكبد ويقول إن الزنجبيل علاج قوي لالتهاب الكبد وينصح باستعمال الزنجبيل دوماً.
عصير الليمون + عسل النحل النقي + زيت زيتون
يؤكد الطب الحديث والطب التقليدي على ان عصير الليمون من نوع بني ينزهير مع العسل النقي وزيت الزيتون يفيد كثيراً وبصورة مؤثرة وفعالة في علاج حالات الكبد بصفة عامة والتهابات المرارة بصفة خاصة وتخلط المقادير الثلاثة بنسب متساوية ويكون تناولها بعد الغداء مباشرة ويجب المداومة عليه لمدة طويلة.
- الفستق مع الخل:
يعتبر منقوع الفستق في الخل علاجا ناجحا في علاج اليرقان حيث تؤخذ قبضة يد من الفستق وتنقع في الخل لمدة ساعة كاملة ثم بعد ذلك يؤخذ الفستق من الخل ويؤكل مرة واحدة في اليوم.
- أوراق الفراولة:
تؤخذ ملعقة كبيرة من مفروم أوراق الفراولة وان لم تتوفر الطازجة فيمكن استعمال اليابسة حسب الموسم توضع في كوب ثم يضاف لها الماء المغلي وتغطى وبعد ربع ساعة تصفى وتشرب بمعدل كوب بعد كل وجبة.
- الجرجير:
الجرجير من الأعشاب المفيدة لعلاج التهابات الكبد والطريقة أن يؤكل من الجرجير ما مقداره حزمة من الجرجير تقسم على ثلاث أقسام في اليوم وتؤكل خلال الوجبات الثلاث مع ملاحظة غسل أوراق الجرجير ورقة ورقة وفصل أي نباتات أخرى عالقة به وكذلك أي أوراق ذابلة أو أوراق مخرمة قد نخرتها بعض الحشرات.
ومن المعروف ان الجرجير الذي ينتمي إلى فصيلة الخردل يحتوي على كمية جيدة من اليود والكبريت والحديد وفيتامينات وهو منبه وملين ومنق للدم ومساعد على الهضم ومدر للبول والطمث ومفيد جداً في علاج الكبد والصفراء.
- التفاح الشامي:
ان تناول التفاح الشامي يحسن من وظائف الكبد وتنشيطه وإذا لم يوجد التفاح الشامي فيستبدل بالتفاح الأمريكي ويجب أكل أي من هذين النوعين بقشره وبذره حيث ان جميع المعادن والفيتامينات توجد نسبة كبيرة في القشور والبذور.
يؤكل من التفاح ما مقدار كيلوجرام في اليوم الواحد واما مرضى السكر فيكتفي بتناول تفاحه واحدة في اليوم على الريق أي قبل الفطور بمدة لا تقل عن ساعة تقريباً مع ضرورة شرب الماء معها.
الهندباء: " راجع صفحة الهندباء "
والطريقة أن يؤخذ ملء ملعقة من الهندباء البرية وتوضع في ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة 15دقيقة لتنقع ثم تصفى وتشرب بمعدل كوب قبل الفطور وآخر قبل العشاء يومياً ويجب تحضير المغلي أولاً بأول يوميا.
- الحبة السوداء وعسل النحل والصبر الأصلي:
يؤخذ حوالي سبع إلى 10حبات من الحبة السوداء وربع ملعقة صغيرة من الصبر البني النقي وتوضع مع ملعقتي أكل عسل نقي إيراني أو كشميري ويمزج جيدا ثم يلعق على الريق مرة واحدة في اليوم فقط ولمدة ثلاثة أشهر حيث تعمل هذه العجينة على تعديل انزيمات الكبد وتحسن كثيرا من وظائفه.
- لحاء البلوط :
والبلوط أو السنديان شجرة بطيئة النمو معمرة كبيرة حيث يصل ارتفاعها إلى 45متراً. أوراقها عميقة التفصيص يعرف البلوط علميا باسم Quercus rober والجزء المستخدم من النبات القشور "اللحاء" والثمار الكاذبة التي تتكون نتيجة لبعض الحشرات أو الفطريات.

تحتوي قشور البلوط على ما بين 15إلى 20% حمض العفص أما الثمار الكاذبة للبلوط فتحتوي على 50% من حمض العفص.
وتستخدم قشور البلوط لعلاج جميع أمراض الكبد والمرارة حيث يؤخذ ما مقدار ملعقة صغيرة من مسحوق القشرة ويعجن في فنجان مع خمس ملاعق من عسل النحل وذلك على الريق يوميا لمدة ثلاثة أشهر بدون انقطاع.
- الفراسيون الأبيض:
وهو نبات معمر يعرف علميا باسم Marrubium vulgare الجزء المستخدم من النبات الأوراق التي تحتوي على تربينات ثنائية وأهم مركب في هذه المجموعة هو ماروبيين وماربينول. كما تحتوي الأوراق على فلافونيدات وقلويدات وأهمها البيتونيسين والستاكدرين ونسبة كبيرة من الزيتت الطيار. ويعتبر من أكثر الأدوية استخداما لعلاج السعال وقد استخدمه الطبيب الاغريقي دسقوريديس لعلاج السل والربو والسعال. يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من مفروم أو مسحوق أوراق الفراسيون وتوضع في كوب ثم يضاف لها ملء كوب ماء مغلي وتترك لتنقع لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب منه كوب قبل كل وجبة طعام يوميا ولمدة شهرين متصلين على الأقل.
- الترنجان والبردقوش والطرخشون:
يؤخذ ما مقداره ملعقة من مسحوق الأعشاب السابقة وتوضع في وعاء ثم يضاف له ملء كوب ماء ويوضع على النار ويترك ليغلي لمدة دقيقتين فقط ثم يصفى ويشرب منه كوب بعد الفطور وآخر بعد العشاء يوميا.
- الزعتر والمرمية والطرخشون:
يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من المواد المذكورة اعلاه وتوضع في وعاء ويضاف لها ملء كوب من الماء وتوضع على النار وتترك لتغلي لمدة دقيقتين ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب واحد قبل الفطور وآخر قبل العشاء لمدة تتراوح ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر.
- النعناع :
وهو نبات عشبي معمر وقد عثر على أوراق مجففة من النعناع المجففة في اهرام مصر ترجع إلى نحو 1000سنة قبل الميلاد وكان النعناع ذا قيمة عالية عند الاغريق والرومان لكنه لم يشتهر في أوروبا إلا في القرن الثامن عشر. يعرف النعناع علمياً باسم Mentha Piperita وله عدة أنواع. والجزء المستخدم منه جميع الأجزاء عدا الجذور. يحتوي النعناع على زيت طيار وأهم مركبات هذا الزيت المنثول والمنثون كما يحتوي على فلافونيدات واحماض فينولية وتربينات ثلاثية. يستعمل النعناع على نطاق واسع فهو طارد للأرياح ويفك تشنج العضلات ويزيد التعرق ومنبه جيد لافراز الصفراء ومطهر. كما انه يدخل في صناعة العطور وفي معاجين الأسنان وفي كثير من المستحضرات الصيدلانية. كما ان له ميزة غير تنبيه افراز الصفراء وهو يزيل اضطرابات المرارة وحصواتها وخاصة عندما يستعمل طازجا.

والطريقة ان يؤخذ حفنة من أوراق النعناع الطازج وتوضع في كوب ثم يضاف لها الماء المغلي ويغطى لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب بعد ذلك بمعدل كوب بعد كل وجبة.
- جذور الجاوي: Masterwort
والجاوي نبات معمر يصل ارتفاع إلى 60سم وله أوراق خضراء مقسمة إلى ثلاث وريقات وله أزهار بيضاء توجد في مجاميع على هيئة مظلة. والجاوي موطنه جنوب أوروبا ووسطها وآسيا. الجزء المستخدم من النبات الجذر الذي يخلع في فصل الخريف أو الربيع. يعرف علميا باسم Imperatoria Ostruthium. تحتوي جذور النبات على زيت الكافور الطيار والذي يشمل الليمونيد والفيلاندرين والغابايئين والتربين الاحادي النصفي والبيكادائين والاكسيبو كادائين والاستروتول.لقد نظر العشابون العالميون إلى الجاوي بتقدير كبير منذ أواخر العصور الوسطى حيث كانوا يستخدمونه لازالة انتفاخ البطن وينبه البول والحيض. وتستخدم جذور الجاوي لعلاج مشاكل الكبد حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من المسحوق وتوضع في كوب ويصب عليها الماء المغلي فوراً وتغطى ثم يشرب بعد عشر دقائق بمعدل كوب بعد كل وجبة غذائية. ويمكن استخدام مسحوق جذر الجاوي بطريقة مغايرة وذلك بمزجل ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الجذر مع ثلاث ملاعق عسل ثم تلعق وتبليعها بقليل من الماء وذلك بعد كل وجبة غذائية.
- الخل " خل التفاح ":
نظراً لأن اليرقان يسبب الحكة والهرش ويمكن استخدام الخل دهانا لتخفيف الهرس وذلك يأخذ ملعقتين خل ومزجها مع ملء كوب ماء ويدهن به جميع أجزاء الجسم بعد الاستحمام.
نقلآ عن جريدة الرياض الاثنين 03 جمادى الأولى 1425العدد 13149 السنة 40 بتصرف
علاجات مرض الصفار( اليرقان)
- يستخدم نبات العرعر لعلاج مرض ( الصفار ) وهو اصفرار العينين واصفرار البول بشدة :: طريقة الاستخدام يفرم العرعر ويوضع في قليل من الماء ويصفى ويؤخذ السائل الناتج عن نقع العرعر ثم يؤخذ كل صباح قبل الاكل لمدة سبعة أيام وبعدها يتم الشفاء إن شاءالله .

- حزمة من ورق العرعر ( المنتشر في المرتفعات الباردة مثل الهداء والشفا بالطائف ) تغلى في الماء وتصفى وتوضع في الثلاجة ولا تغلى كثيراً إنما تطفى النار بعد أول غليان المهم نصف لتر يومياً ويفضل قبل الفطور لمدة أسبوعين ويستخدم العسل الأصلي والحبة السوداء طيلة فترة العلاج طبعاً ملعقة كبيرة من العسل والقليل من الحبة السوداء
ملاحظة : مجرب كثيرا ومشهود له .

- الكركم إذا شربه أصحاب اليرقان الحادثة عن سدد الكبد مع طبيخ الأنيسون نفعهم .
- عصارة قثاء الحمار " فقوس الحمار" وعصارة أصله وورقه نافع من اليرقان .
- تأخذ قثاء الحمار وقطر في انف المريض نقطه أو نقطتين أو ثلاث في كل خشم فإنه صحيح مجرب .
- إذا شرب من ماء الدمسيسة أو من طبيخه عدة أيام في كل يوم مقدار ثلاث أكواب صغيرة شفى عدم شهوة الطعام واليرقان .
- شرب نقيع الزبيب الأحمر اللحيم ينقع يومأ وليلة أو ينقع يومين وأن كان الوقت باردأ فثلاثة أيام بلياليها، والأول أولى.
- القانون في الطب : عصارة ورق الفجل وعصارة التوت بالسواء، يشرب منهما وزن ثلاثين درهمأ.
_عن ابن ماسويه قال : ماء ورق الفجل نافع من اليرقان والسدد العارضة في الكبد.
_ماء ورق الفجل والبصل ينفع من اليرقان وسدد الكبد ، يسقى منه أوقيتين ،والبصل ينفع من اليرقان إذا أكله ، وقيل ماء ورق الفجل ينفض اليرقان ويفتت الحصاة .
_ شراب الرمان الحامض : مسكن للصفراء: يؤخذ من الرمان الحامض الرقيق القشر الأحمر اللون السالم من العفونة فيعصرويصفى بعد تقشيره بسكين خشب ويلقى منه لكل رطل سكر أربع أواق .
_الهليون إذا شرب ماء طبيخه وأصله نفع اليرقان .
_البابونج إذا سقي منه صاحب اليرقان انتفع به .
_أكل الشمر " الرازيانج" ينفع من اليرقان وكذلك عسل الشمر نافع لليرقان .
_ عصير الهندبا مع ماء الشمر "الرازيانج" الرطب ينفع من اليرقان .
_الفاونيا " عود صليب " إذا شرب منه مثقال بمقدار أربع أواقي في ماء الفجل نفعت اليرقان .
_ الجعدة تنفع من اليرقان الآسود وخصوصآ طبيخ النوع الكبير منها .
- الصبر إذا شرب بماء الهندباء ينفع من اليرقان .
ـ عسل الحبة السوداء نافع لليرقان وكذلك عسل الشمر .
- الخيار شنبر ينفع من اليرقان مجرب : وطريقته ينقع خيار الشنبر " مقدار اصبع " في لتر ماء دافئ لمدة 12 ساعة يصفى ويشرب منه المريض مقدار كاس ثلاث مرات يومياً لمدة اسبوع .
- لتنقية اليرقان مع إسهال المادة : يؤخذ من ماء ورق الفجل وزن أوقية ومن الخيار الشنبر سبعة دراهم ومن بزر القطونا درهم ومن الصبر دانق ومن الزعفران دانق .
والحمية والتي يطلب من المرض اتباعها خلال أسبوع العلاج، تتكون من الطعام الحلو " العسل " والفواكه والطعام الخالي من الدهون والاعتماد على شوربة الخضار مع قليل من الملح وزيت الذرة.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




hlvhq hg;f] - huvhq Symptoms of liver disease symptoms












 
عرض البوم صور سيدتى الجميلة   رد مع اقتباس

قديم 01-09-2013   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:

عائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزيةعائشة عضوة برونزية

الحالة:
عائشة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيدتى الجميلة المنتدى : الصحه والطب البديل
افتراضي رد: امراض الكبد - اعراض امراض الكبد - Symptoms of liver disease

سلمت يمنآك..بنتظآر جديدك ألرآئع


أرق ألتحآيآ لك~












 
عرض البوم صور عائشة   رد مع اقتباس
إضافة رد إنشاء موضوع جديد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
امراض, الكبد, اعراض, disease, liver, symptoms


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: امراض الكبد - اعراض امراض الكبد - Symptoms of liver disease
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعراض مرض الكبد ـ أسئلة وأجوبة عن أمراض الكبد ـ Symptoms of liver disease عائشة الصحه والطب البديل 1 01-29-2013 12:26 PM
اعراض مرض الكبد ـ أعراض التهاب الكبد الوبائي وطرق الوقاية منه وعلاجه ـ Symptoms of liver disease عائشة الصحه والطب البديل 0 01-29-2013 12:10 PM
مرض تشمع الكبد ـ ما هي اسباب مرض تشمع الكبد ـ Cirrhosis of the liver disease عائشة الصحه والطب البديل 0 01-28-2013 10:17 PM
اعراض مرض الكبد - امراض الكبد - اعراض مرض الالتهاب الكبدى الوبائى سيدتى الجميلة الصحه والطب البديل 1 01-09-2013 03:27 PM
علاج امراض الكبد فيرس سى ـ نصائح اثناء علاج امراض الكبد ـ Treat diseases hepatitis virus C عائشة الصحه والطب البديل 3 12-20-2012 06:50 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 10:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات سيدتى الجميلة
<div style="background-color: none transparent;"><a rel="nofollow" href="http://www.rsspump.com/" title="RSSPump Website Widgets">Website Widget</a></div>

 جميع المشاركات تعبر عن وجة نظر كاتبها ولاتعبر عن وجة نظر الأداره  والادارة غير مسؤلة عن اى تعاملات بين الاعضاء

Privacy Policy Google
?Google+?‏